العادة السرية (نكاح اليد) حكمها ,,, وضررها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

العادة السرية (نكاح اليد) حكمها ,,, وضررها

مُساهمة  زمراني في الإثنين 9 يونيو 2008 - 19:14

لا يخفى على احد منا المغريات التي يتعرض لها شبابنا المسلم في هذه الايام خصوصا مع الانتشار الهائل للفضائيات الساقطة . ومواقع الانترنت الاباحية . كل ذلك قد يدفع الشاب او الفتاة الى سلوك خاطئ لاشباع رغبته الجنسية وتفريغ هذه الرغبة باي طريقة ولو كانت خاطئة او مضرة صحيا به .ومن هذه الطرق او الاساليب الخاطئة الاستمناء باليد او ما يسمى (العادة السرية) .

الحكم الشرعي لهذه الظاهرة :

اولا : إن النبي صلى الله عليه وسلم لم يرشد الشباب إلى الاستمناء (العادة السرية ) ولو كان خيراً لأرشد إليه، وإنما أرشد إلى الزواج أو الصوم فقال: " يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج، فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء" أي وقاية من الزنا. أخرجه البخاري ومسلم.

ثانيا : المالكية والشافعية يقولون بتحريمها عند تفسير آية (والذين هم لفروجهم حافظون الا على ازواجهم او ما ملكت ايمانهم .. ) وأما الحنفية: قالوا: "إنها من المحظورات في الأصل، لكنها تباح بشروط ثلاثة:
1 _أن لا يكون الرجل متزوجاً،
2 _ وأن يخشى الوقوع في الزنا -حقيقة- إن لم يفعلها،
3 _ وألا يكون قصده تحصيل اللذة بل ينوي كسر شدة الشبق الواقع فيه. لذلك، فإنها تباح في حدود دفع ذلك على أساس أن الضرورات تقدر بقدرها"...
أما مذهب الحنابلة فقد نصوا على أن الاستمناء محرم، وأن صاحبه يستحق التعزير، وأنه لا يباح إلا عند الضرورة، وقد سبق بيان حد الضرورة.

ثالثا : من الفتاوى الحديثةأ ما فتى به الشيخ حسنين مخلوف مفتي الديار المصرية الأسبق حيث قال: "ومن هنا يظهر أن جمهور الأئمة يرون تحريم الاستمناء باليد، ويؤيدهم في ذلك ما فيه من ضرر بالغ بالأعصاب والقوى والعقول، وذلك يوجب التحريم،

الاضرار الصحية لهذه العادة :

ولقد قرر الأطباء أن ممارسة العادة السرية تؤدي إلى أضرار بدنية، ونفسية، فهي تستنفد قوى البدن، وتسبب الاكتئاب، وتشغل فاعلها عن الواجبات، وقد تقوده إلى ارتكاب الفواحش، فكثير من الرجال يصاب بالضعف الجنسي بسبب هذه العادة ويظهر ذلك جلياً عند الزواج ..إلخ. بل إن الكثير ممن اعتادوا ذلك لم يفلحوا في الزواج، فوقع الطلاق…
ومنهم من استمر في هذه الممارسة بعد الزواج وبعد إنجاب الأطفال ولا يزال يبحث عن طريق الخلاص، أما الفتاة فقد تزول (بكارتها) بفعلها كما يقول الأطباء، وإذا كانت تمارس العادة السرية بصورة مستمرة ومتكررة ولمدة طويلة، وتعيش في خيالاتها خاصة، فإن قدرتها على الاستمتاع بعد الزواج يمكن أن تتأثر فلا تشعر بما تشعر به الفتيات اللاتي لا يمارسن تلك العادة ولا يرين متعة فيها، وهذا ما يعرف بالإدمان، وهو من أخطر الأمور.

بعض النصائح لشباب وفتيات المسلمين

1- المبادرة الى الزواج عند الإمكان ولو كان بصورة مبسطة لا إسراف فيها ولا تعقيد .
2- الاعتدال في الأكل والشرب حتى لا تثور الشهوة، والرسول صلى الله عليه وسلم في هذا المقام أوصى بالصيام في الحديث الصحيح.
3- البعد عن كل ما يهيج الشهوة وقضاء اوقات الفراغ في اشياء مفيدة مثل القراءة وممارسة الرياضة ...
4- توجيه الإحساس بالجمال إلى المجالات المباحة كالرسم للزهور والمناظر الطبيعة غير المثيرة.
5- الابتعاد عن اصدقاء السوء ومقاطعتهم ..
6- البعد عن الاجتماعات المختلطة التي تظهر فيها المفاتن، ولا تراعى الحدود.

_________________
أخوكم في الله محمد
avatar
زمراني
Admin

المساهمات : 30
تاريخ التسجيل : 28/05/2008
العمر : 27

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى